أخبار المؤسسة

التقدم العلمي تعلن عن بدء ملتقى آيمك-الكويت الثاني المعني بالتكنولوجيا المستدامة

أبريل 19, 2018

انطلقت فعاليات ملتقى آيمك-الكويت الذي تُنظمه وتستضيفه مؤسسة الكويت للتقدم العلمي خلال الفترة  بين 17-18 إبريل 2018 المؤسسة للمرة الثانية بالتعاون مع معهد الأبحاث البلجيكي للإلكترونيات الدقيقةimec  تحت شعار: الطاقة ونُظم المعلومات والاتصالات - توليفة أساسية لنُظم طاقةٍ مستدامة. يشارك في الملتقى نخبةٌ من العلماء المتخصصين في مجال تطوير تكنولوجيا الإلكترونيات الدقيقة والطاقة المستدامة لإلقاء المحاضرات وإدارة اللقاءات المدرجة في جدول أعمال الملتقى بحضور عددٍ كبير من الباحثين والأكاديميين من المؤسسات والهيئات الحكومية من الكويت ومن دُول مجلس التعاون الخليجي بالإضافة إلى القطاع الخاص.

ويتضمن الملتقى أربع عشرة محاضرة، مُقسّمة في سياقٍ متصل على يومَين ، يتم  تسليط الضوء من خلالها على أحدث التطورات في مجال انتاج واستدامة الطاقة في التطبيقات المختلفة، مع التركيز على نتائج أحدث الأبحاث والاكتشافات في مجال الخلايا الكهروضوئية بأنواعها المختلفة،  كما ستُناقَش خلال الملتقى النظُم الحديثة لتخزين الطاقة، لا سيما أنظمة الحالة الصلبة، بالإضافة إلى سبُل توظيف مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لإدارة شبكات الطاقة بكفاءةٍ عالية، بما في ذلك الجوانب المرتبطة بأمن شبكة الإنترنت، لضمان مرونة التشغيل والتحكم.

وتعليقًا على هذه المناسبة، صرَّح الدكتور عدنان شهاب الدين، المدير العام لمؤسسة الكويت للتقدم العلمي، في كلمة الافتتاح قائلًا: "اليوم نشهد أحد أبرز نتائج الشراكة العلمية الوثيقة والممتدة منذ سنوات بين المؤسسة ومعهد الأبحاث البلجيكي للإلكترونيات الدقيقة imec، والتي تأتي في إطار خطتنا الاستراتيجية لتعزيز القدرات الوطنية في البحث والتطوير والإبداع ولتعزيز التبادل المعرفي والخبرات بين دولة الكويت وأحد أبرز الكيانات العلمية والبحثية في أوروبا"  

وأضاف د. عدنان "تُعد استضافتنا لملتقى آيمك-الكويت خطوة مهمة في سعي المؤسسة لتحقيق رؤية صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح -حفظه الله ورعاه- لتأمين ما نسبته 15 % من الطلب المحلي على الكهرباء باستخدام الطاقة المتجددة بحلول عام 2030. حيث يُعد توليد الطاقة المتجددة وإدارتها بكفاءةٍ قُصوى أحد أكبر التحديات التي تواجه الكويت والمنطقة خلال العقود القادمة.

واختتم د. عدنان كلمته بالقول: "نأمل بأن يترك الملتقى المردود الإيجابي المتوقع لبناء القدرات البحثية الوطنية على الصعيدين البشري والتقني في أحد أهم المجالات ذات الأولوية، كما نأمل أن يساهم الملتقى في خلق بيئة ابتكارية في القطاعين الحكومي والخاص وتوسيع شبكة التعاون بين مؤسسات البحث والتطوير المحلية والدولية."

جدير بالذكر أن أنشطة اليوم الأول تتضمن سبع محاضرات تناقش تحديات التحول إلى نظم الطاقة المستدامة والتطبيقات المختلفة للخلايا الكهروضوئية وتحديات تطويرها، بالإضافة إلى مناقشة الإنجازات التي حققها البرنامج البحثي المشترك بين جامعة الكويت ومركز أبحاث  imec في رفع كفاءة الخلايا الكهروضوئية، كما تناقش الاستخدامات الحديثة لمادة البيروفسكايت في صناعة الخلايا الكهروضوئية، والتطورات في أنظمة تخزين الطاقة، ودور الدوائر الإلكترونية في تطوير الشبكات المتناهية الصغر للمباني، بالإضافة إلى استعراض تجربة تطوير الخلايا الكهروضوئية في منطقة الخليج.

أما ثاني أيام الملتقى فمِن المقرر أن يستهل أعماله بمُحاضرة حول استخدام تحليل البيانات للتنبؤ بحالة شبكات الطاقة، تليها محاضرة عن دور الجيل الجديد من الإنترنت في إدارة شبكات الطاقة، ثم التعريف بأنشطة وأبحاث كلا من معهد أبحاث الطاقة والبيئة بقطر،  ومعهد مصدر بأبو ظبي، ومعهد الأبحاث والتكنولوجيا الأوروبي  VIT، بالإضافة إلى سبل تطوير نظم الطاقة لدعم صُنّاع القرار، ومناقشة التعاون البحثي المرتقب بين مركز أبحاث imec ومعهد الكويت الأبحاث العلمية لمشروعٍ نموذجي حول تصميم بيوت زجاجية مبتكرة ومستدامة للمناطق النائية.

يُذكر أن خطة مؤسسة الكويت للتقدم العلمي الاستراتيجية للأعوام 2017-2021 تهدف وبشكل مباشر إلى دعم البحوث العلمية وتطوير قدرات الباحثين في المؤسسات الكويتية المعنية بالأبحاث مع التركيز على المجالات ذات الأولوية كالطاقة البديلة في دولة الكويت.