أخبار المؤسسة

التقدم العلمي تعلن أسماء الفائزين بجوائزها لعام 2018

نوفمبر 25, 2018

أعلنت مؤسسة الكويت للتقدم العلمي أسماء الفائزين بجوائزها لعام 2018 وهي (جائزة الكويت) المخصصة للباحثين الكويتيين والعرب في أربعة مجالات متنوعة و(جائزة الإنتاج العلمي) المخصصة للباحثين الكويتيين في أربعة مجالات علمية و(جائزة النوري) لأفضل أطروحة دكتوراه في التربية في العالم العربي.

وتستهدف المؤسسة من هذه الجوائز تحقيق رسالتها المتمثلة في تشجيع الباحثين وتعزيز العطاء والإنتاج العلمي المتميز محليا وعربيا، إضافة الى دعم القدرات البشرية والاستثمار في تنميتها عبر مبادرات تساهم في بناء قاعدة صلبة للعلم والتكنولوجيا والإبداع وتعزيز البيئة الثقافية الممكنة لذلك، ودفع عملية التنمية في البلاد العربية.

وقال المدير العام للمؤسسة الدكتور عدنان شهاب الدين إن إعلان الفائزين بالجوائز جاء بعد اعتماد حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح – حفظه الله ورعاه- رئيس مجلس إدارة المؤسسة قرار مجلس إدارة المؤسسة استنادا الى توصية مجلس الجوائز في المؤسسة و تقارير لجان التحكيم بشأن الفائزين بالجوائز.

وأضاف أن المؤسسة منحت (جائزة الكويت لعام 2018) في أربعة مجالات أولها في مجال العلوم الأساسية (العلوم البيولوجية) التي فاز بها مناصفة فائزان أولهما الأستاذ الدكتور هلال أحمد الأشول (من الجمهورية اليمنية) وهو . مدير مختبر الأحياء الجزيئي والكيميائي لتحلل الأعصاب فيمعهد الدماغ والعقل - المعهد السويسري الفدرالي للتكنولوجيا في لوزان بسويسرا

وقد حاز الجائزة لأبحاثه في مجال التعرف على التشوه الهيكلي للأسس البروتينية الذي يؤدي إلى ظهور الأعراض الفسيولوجية والمرضية للعلل ذات الصلة بالاختلال العصبي مثل: مرض الزهايمر وباركنسون وهانتغتون.

وأوضح أن الفائز الثاني هو الأستاذ الدكتور محمد االصائغ (من الجمهورية اللبنانية) وهو أستاذ في زراعة الأعضاء وعميد كلية الطب ونائب رئيس الجامعة لشؤون البحث العلمي في الجامعة الأمريكية ببيروت، والذي يُعد عالماً بارزاً في مجال زراعة الأعضاء على المستوى العالمي ، إضافة إلى تميزه في الأبحاث المتعلقة بأمراض المسالك البولية.

وذكر أنه في المجال الثاني المخصص للعلوم التطبيقية (تكنولوجيا الطاقة النظيفة والمستدامة) حصل عليها مناصفة فائزان أولهما الأستاذة الدكتورة زاكيه حسين حسني كفافي (من جمهورية مصر العربية) وهي أستاذة في قسم الهندسة الكهربائية وعلوم الكمبيوتر في جامعـــةLehigh University بولاية بنسلفانيا الأمريكية مبينا أنها حازت الجائزة لأبحاثها في مجال استخدام الخلايا الشمسية العضوية لتوليد الطاقة النظيفة والمستدامة وتحسين أداء واستقرار تلك الخلايا.

أما الفائز الثاني فهو الأستاذ الدكتور حسام الشريف ( من دولة فلسطين) وهو أستاذ في هندسة وعلوم المواد بقسم العلوم والهندسة الفيزيائية بجامعة الملك عبدالله للعلوم والتقنية في المملكة العربية السعودية مضيفا أنه حاز الجائزة لأبحاثه المرموقة في مجال تخزين الطاقة وابتكاره لأجهزة تخزين الطاقة مثل البطاريات والمكثفات.

وقال الدكتور شهاب الدين إنه في المجال الثالث المخصص للعلوم الاقتصادية والاجتماعية (الاقتصاد) فقد فاز فيه مناصفة فائزان أولهما الأستاذ الدكتور عماد أحمد موسى ( من الجمهورية العراقية) وهو أستاذ المالية والاقتصاد في المعهد الملكي للتكنولوجيا في ملبورن بأستراليا، مبينا أنه حاز الجائزة لأبحاثه وكتبه في مجالات أسعار الصرف والسياسة النقدية وأسواق الأسهم وآثار السياسات البيئية.

والفائز الثاني هو الأستاذ الدكتور بادي هاني بلطه جي ( من الجمهورية اللبنانية ) وهو أستاذ الاقتصاد في قسم الاقتصاد بجامعة سيراكيوز في الولايات المتحدة وكبير الباحثين في مركز بحوث السياسات بجامعة سيراكيوز.

وقد حاز الجائزة لأبحاثه المرموقة في مجال النظرية الاقتصادية والاقتصاد القياسي ونظرية BANEL DATA في حين تعتبر أبحاثه وكتبه ذات تأثير كبير من حيث المرجعية العلمية مما أهله ليصبح من أهم المساهمين في مجال الاقتصاد القياسي على مستوى العالم.

وأضاف أنه في المجال الرابع المخصص للفنون والآداب ( دراسات في اللغة العربية وآدابها) فقد فاز بالجائزة الأستاذ الدكتور محسن جاسم الموسوي (من الجمهورية العراقية ) وهو أستاذ الأدب العربي في جامعة كولومبيا الأمريكية، مبينا أنه حاز الجائزة لأبحاثه في مجال الدراسات النقدية لاسيما في اللغة الإنجليزية و تأكيد حضور التاريخ العربي الثقافي والفكري والإبداعي في مجال نظريات ما بعد الاستعمار.

يذكر أن (جائزة الكويت) أنشئت عام 1979 تماشيا مع أهداف مؤسسة الكويت للتقدم العلمي وتحقيقا لأغراضها في دعم الأبحاث العلمية بمختلف فروعها وتشجيع العلماء والباحثين العرب.

وقال المدير العام لمؤسسة الكويت للتقدم العلمي إن أربعة باحثين كويتيين فازوا بجائزة الإنتاج العلمي لعام 2018 في أربعة مجالات أولها العلوم الطبيعية والرياضيات الذي فاز به الدكتور طارق محمد الرفاعي الأستاذ المشارك في قسم الفيزياء بكلية العلوم في جامعة الكويت والذي نشر 17 بحثاً في دوريات محكمة وشارك في 12 مؤتمراً عالميا.

وأضاف أنه في مجال العلوم الهندسية فاز الدكتور خالد جبر حسن الفضالة الأستاذ المشارك في قسم الهندسة الميكانيكية بكلية الهندسة والبترول في جامعة الكويت والذي نشر 28 بحثاً علمياً في دوريات محكمة وشارك في 19 مؤتمراً إقليمياً وعالميا .

وذكر أنه في مجال العلوم الطبية والطبية المساعدة فاز الدكتور سلمان خليفة الصباح الأستاذ المساعد في كلية الطب بجامعة الكويت واستشاري الجراحة العامة في المستشفى الأميري، والذي نشر 47 بحثاً في دوريات محكمة وشارك في 90 مؤتمراً عالمياً.

وقال إنه في مجال العلوم الاجتماعية والإنسانية فاز الأستاذ الدكتور عبدالله محمد عبدالله الهاجري رئيس قسم التاريخ في كلية الآداب بجامعة الكويت والذي نشر17 بحثاً علمياً في دوريات محكمة وألّف 3 كتب وشارك في 5 مؤتمرات إقليمية وعالمية.

يذكر أن جائزة (الإنتاج العلمي) أنشئت في عام 1988 تحقيقا لمبادرة سمو أمير البلاد بتكريم الكويتيين الذين يحملون درجة الدكتوراه في مختلف حقول المعرفة مستهدفة تشجيع العلماء والباحثين الشباب من الكويتيين على زيادة متابعتهم لأبحاثهم التي تتوجه إلى خدمة المجتمع.

وقال الدكتور شهاب الدين إن الدكتورة داليا أحمد مصطفى ( من جمهورية مصر العربية( فازت بـ (جائزة النوري لأفضل أطروحة دكتوراه في مجال التربية في العالم العربي) التي تعمل باحثة ومترجمة مستقلة ، وذلك عن أطروحتهـا ( مفهـوم الرجولـة كمـا تعكسـه تنشـئة الأم لأبنائها فـي المجتمـع المصـري.. دراسـة سوسـيو - أنثروبولوجيـة).

يذكر أن مؤسسة الكويـت للتقـدم العلمـي تشرف إشـرافا كاملا علـى جائـزة أنـور النـوري، التـي أطلقت فـي عـام 2016 بتمويل مـن مبـرة أنـور النـوري، تقديـرا للـدور الكبيـر الـذي أداه الفقيـد فـي مجـال التربيـة علـى مسـتوى دولـة الكويـت والوطـن العربـي، لمـدة تزيـد علـى 50 عاما واعترافا بجهـوده فـي خدمـة المؤسسـة كعضـو سـابق فـي مجلـس إدارتهـا.

وتهـدف الجائـزة إلـى تعزيـز نوعيـة البحـث فـي العلـوم التربويـة بالعالـم العربـي، واكتشـاف الباحثيـن الشـباب والمتميزيـن العـرب وإبرازهـم، والتعريـف بهـم فـي الميـدان التربـوي ولاسيما مـن سـيتولون مسـؤوليات التعليـم والبحـث التربـوي فـي العالـم العربـي.

وكانت المؤسسة قد أعلنت قبل أيام عن الفائزين بجائزة (الدكتور عبدالرجمن السميط للتنمية الأفريقية في مجال الصحة) لعام 2018 والتي تمنحها دولة الكويت للأفراد أو المؤسسات سنويا في واحدة من المجالات الثلاثة (الأمن الغذائي، والصحة، والتعليم) ،

حيث خصصت هذا العام لمجال (الصحة). وتكرم جائزة السميط أفضل المشروعات والمبادرات التي تستهدف المسـاهمة فـي دفـع عجلـة التنميـة الاقتصادية والاجتماعية وتنميـة المـوارد البشـرية والبنيـة التحتيـة فـي القـارة الأفريقية بمـا يمكـن دولهـا وشـعوبها مـن التغلـب علـى مشـاكل الفقـر والجـوع ونقـص الميـاه وفـي تحسـين الرعايـة الصحيـة ومحـو الأميــة وتحقيــق العدالــة فــي توزيــع المــوارد الاقتصادية.