Image

مرحبًا بكم في الموقع الرسمي لمؤسسة الكويت للتقدم العلمي.

لا تزال مؤسسة الكويت للتقدم العلمي ملتزمة بتجسيد رؤية مؤسسيها الذين كانوا يؤمنون بمفهوم بسيط وهو أن استدامة البلاد وتطويرها يعتمدان على النهوض بالعلم والتكنولوجيا والابتكار في كل جانب من جوانب المجتمع الكويتي. وعلى الرغم من تقديرهم لأهمية الأمن الاقتصادي الذي وفرته العائدات آنذاك، إلا أن حكمتهم دفعتهم إلى الإيمان بأن المعرفة ينبغي أن تتوافر في أعلى هرم التطور الاجتماعي الاقتصادي في المستقبل. وفي وقتنا الحالي، يعتمد التطور والنمو بشكل كبير على الابتكار والتكنولوجيا، وانطلاقا من هذه الفكرة، تجسد المؤسسة ركيزة المعرفة التي تعزز التنمية الوطنية من خلال العلم والتكنولوجيا والابتكار.

وقد أطلقنا هذا الموقع ليكون نافذةً تطَّلعون منها على نشاطات المؤسسة ومبادراتها الحالية، وإنجازاتها في الماضي والحاضر، وأيضًا على كل ما نخطط له في المستقبل.

وأبرز ما نود الإشارة إليه في هذه المقدمة هو خطة المؤسسة الاستراتيجية الخمسية، التي أطلقتها عام 2017، المبنية على تقوية دورنا كمحفزٍ لتعزيز مجالات العلوم والتكنولوجيا والابتكار وتطويرها بما يتماشى مع خطة الكويت للتنمية 2035.

وأشير هنا إلى عدد من الإنجازات التي حققتها المؤسسة في الآونة الأخيرة ولاسيما في عام 2018 ؛ فقد أطلقت مبادرات عدة، منها (مبادرة التطوير المهني) التي صُمِّمت للطلبة الذين تبتعثهم وزارة التعليم العالي، والتي تهدف إلى تقديم تجربة عمل احترافية لهم بعد تخرجهم من الجامعات الأمريكية، من خلال العمل في شركات أمريكية مرموقة. وقد استفاد منها هذا العام 15  شخصا. وهنالك أيضا مبادرة (تحدي الابتكار)، وهو برنامج تطبيقي بدأ تنفيذه عام 2015 ويهدف إلى دفع شركات القطاع الخاص في الكويت إلى أن تصبح أكثر إبداعًا وأكثر قدرة على مواجهة التحديات في ميادين العمل. ففي هذا العام شارك 26   تنفيذيا من 10  شركات  كويتية. ونفذت المؤسسة أيضا برنامجا مع جامعة هارفارد مُخصَّص للإدارة العليا في القطاع الخاص بشأن موضوع استراتيجيات اتخاذ القرار في ظل المخاطر. وشارك فيه 36 شخصاً يمثلون 31 شركة من جميع القطاعات.

إضافةً إلى ذلك، تواصل المؤسسة العمل على تطوير كفاءات القطاع الخاص عبر الاستثمار في رأس المال البشري وتعزيز البحث والتطوير لاحتضان الابتكار داخل هذا القطاع. وفي الخطة الاستراتيجية الجديدة للمؤسسة، وضعنا بندًا أساسيًّا يركز على دعم الشراكات الاستراتيجية مع مراكز المعرفة والخبرة الرفيعة المحلية والعالمية بهدف النهوض ببيئة الابتكار في الكويت. كما أنشأت المؤسسة مراكز علمية متخصصة وموَّلتها لتنفيذ أهدافها الاستراتيجية ووضعها موضع التطبيق، بغرض مواجهة التحديات الوطنية وتطبيق هذه الأهداف من خلال التعليم والبحث والابتكار.

خلال زيارتكم لموقعنا، نأمل في أن تتمكنوا من متابعة الفعاليات والمبادرات المتنوعة التي تستضيفها وتدعمها المؤسسة وغيرها، سواءً في دولة الكويت أو في العالم العربي، كما يمكنكم الاطلاع على مبادراتنا الريادية المتعددة وما يخصُّها من معلومات تقع في نطاق اهتمامكم، بما في ذلك مبادرات التعاون مع الشركاء العالميين ومع القطاع الخاص، والتدريب وبرامج التنمية الشخصية والمشروعات التعليمية، كما يمكنكم التعرف من خلال موقعنا على مزيدٍ من المعلومات بشأن الجوائز التي تقدمها المؤسسة للاحتفاء بالإنجازات الرائدة للعلماء الكويتيين والعرب محليًّا وعالميًّا. والأهم من ذلك، نأمل في أن يجسد هذا الموقع جوهر المؤسسة، التي تُعدُّ مكانًا للمفكرين والفاعلين والمبتكرين، والذين يمتلكون حسَّ التفاني والعطاء اللازمين لتحويل حاضر البلاد إلى مستقبل باهر.

شكرًا لكم،

الدكتور/ عدنان شهاب الدين
المدير العام لمؤسسة الكويت للتقدم العلمي

---------------------------------------------------------------------------------

السيرة الذاتية وقائمة الإصدارات

ولد الدكتور عدنان شهاب الدين في عام 1943، ودرس الهندسة الكهربائية في جامعة كاليفورنيا - بيركلي، وحصل منها على شهادة البكالوريوس في العلوم في عام 1965، ثم شهادة الماجستير في عام 1967، والدكتوراه في عام 1970 في الهندسة النووية، كما أنه خريج جمعية "فاي بيتا كابا". يشغل منصب المدير العام لمؤسسة الكويت للتقدم العلمي منذ عام 2011.

بدأ مسيرته المهنية في عام 1971 بالعمل في وظيفة باحث فيزيائي في مختبر لورنس بيركلي بجامعة بيركلي، ثم عمل أستاذا مساعدا فأستاذا مشاركا في قسم الفيزياء بجامعة الكويت. بين عامي 1987 و1991، عمل الدكتور شهاب الدين أستاذًا زائرًا في المركز الأوروبي للبحوث النووية (CERN)، وباحثًا زائرًا في مركز سياسات الطاقة والبيئة التابع لقسم الفيزياء في جامعة هارفرد، وعالمًا باحثًا زائرًا في مختبر لورنس بيركلي وقسم الهندسة النووية في جامعة كاليفورنيا ببيركلي، وهو حاليًّا محاضر غير متفرغ في الأكاديمية التنفيذية لجامعة فيينا للاقتصاد والأعمال (WU)، وباحث مشارك في معهد أكسفورد لدراسات الطاقة (OIES) منذ عام 2008.

بعد مسيرته الحافلة في المجال الأكاديمي والبحث العلمي، بدأ الدكتور شهاب الدين مسيرته المتميزة في مجال الإدارة، فشغل مناصب إدارية عليا في عدة مؤسسات وطنية ومنظمات دولية. في عام 1976، عُين الدكتور شهاب الدين في منصب المدير العام لمعهد الكويت للأبحاث العلمية، وشغل في الوقت ذاته منصب نائب رئيس جامعة الكويت للشؤون الأكاديمية (1976 - 1990). في عام 1991، شغل منصب مدير مكتب اليونسكو الإقليمي للعلوم والتكنولوجيا في الدول العربية (القاهرة)، وفي عام 1999 انتقل إلى فيينا فشغل منصب مدير قسم التعاون الفني في أفريقيا وشرق آسيا والمحيط الهادئ في الوكالة الدولية للطاقة الذرية. وفي عام 2001، شغل منصب مدير قسم البحث العلمي في منظمة الدول المصدرة للبترول (أوبك)، ثم تولى منصب القائم بأعمال الأمين العام للمنظمة في عام 2005.

والدكتور شهاب الدين عضو في عدة جمعيات علمية ومهنية وطنية وإقليمية ودولية، وهو عضو في مجالس إدارة العديد من الشركات والمؤسسات إضافة إلى العديد من اللجان الاستشارية. وهو يعمل حاليًّا ضمن الفريق الاستشاري الدائم المعني بالمساعدة والتعاون التقنيين التابع للوكالة الدولية للطاقة الذرية، ومجلس إدارة معهد "A. T. Kearney" لنقل الطاقة، فضلًا عن المجلس الاستشاري المعني بالطاقة النووية في جامعة كاليفورنيا ببيركلي منذ عام 2016. كما أنه عضو في المجلس الاستشاري للأكاديمية العربية الألمانية للشباب، والمجلس الاستشاري الدولي لمنتدى "أمبروسيتي"، واللجنة الاستشارية الدولية لمركز الملك عبدالله للدراسات والبحوث البترولية في الرياض - المملكة العربية السعودية. وقد خدم سابقًا ضمن الفريق الاستشاري الدولي المعني بالطاقة التابع لوزارة التجارة والصناعة في سنغافورة.

نشر الدكتور شهاب الدين العديد من المنشورات، ومنها أوراق بحثية ومقالات وتقارير وفصول في بعض الكتب. وتغطي منشوراته العديد من المجالات العلمية بما فيها العلوم والتقنيات النووية، وسياسات الطاقة، والعلوم الاقتصادية والتكنولوجيا، والطاقة والبيئة، وأسواق النفط، والطاقة المتجددة، وتطوير العلوم والتكنولوجيا في الدول النامية، وغيرها من المجالات ذات الصلة.